Seven Seas
Seven Seas

منتدى يهتم بأهتمامات الشباب والأسرة الشرقية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» البحر يعاااالج الأكتئاب
السبت فبراير 15, 2014 2:45 am من طرف Dr mohamed Zeweil Magdy

» لمـــــــاذا
الثلاثاء أبريل 02, 2013 12:09 pm من طرف alshimaa

» *على اسم مصر*
السبت مايو 21, 2011 11:17 pm من طرف عروسة البحر

» العصفور الذى ابكى الملايين !!!
السبت مايو 21, 2011 10:32 pm من طرف عروسة البحر

» احمد المسلمانى
الخميس مايو 05, 2011 3:27 am من طرف nary

» قصة حب وكذبة العمر
الأربعاء مارس 09, 2011 2:12 am من طرف nary

» English proverbs
الإثنين مارس 07, 2011 2:53 am من طرف nary

» أسهل "100" جملة "إنجليزية" مترجمه بالعربيه !!
الإثنين مارس 07, 2011 2:48 am من طرف nary

» كلمات انجليزيه خطيرة احذروهاااااااااااااااا
الإثنين مارس 07, 2011 2:33 am من طرف nary

التبادل الاعلاني

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الشعور بالرضا وتوفير الأجواء الملائمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الشعور بالرضا وتوفير الأجواء الملائمة في السبت نوفمبر 29, 2008 10:51 pm

nary


Admin
الشعور بالرضا وتوفير الأجواء الملائمة
أهم مفاتيح السعادة في العمل
محيط ـ هند إبراهيم




العمل من الضروري أن يكون مصدر سعادة المرء وشعوره بالرضا عن نفسه ، وهذه السعادة لا تأتي من فراغ ، فالحق أنها نتاج جهود متضافرة في مقدمتها، توفير الأجواء الملائمة التي تبث السعادة في الحياة ، ومن أهم شروطها اختيار الوظيفة المناسبة كي تبدع وتنعم في أجواء من السعادة.
وكما أن العمل مصدر أساسي للسعادة والشعور بالرضا ، فهو أيضاً مصدر تعاسة وشعور بالفشل وعدم الجدوى ، لذا يقدم الخبراء المفاتيح الخمسة لباب السعادة في العمل ، حسب ما ورد بجريدة " القبس ".
* لا تعمل كثيراً
وجد استفتاء حديث لجامعة برنستون أن الرجال الذين يحصلون على دخول عالية جداً، هم أقل سعادة من أصحاب الدخول المتوسطة، وسبب ذلك أنهم يكونون أكثر قلقاً وتوتراً من أصحاب الدخول الأقل.
وأوضح الاستفتاء أيضاً أن هؤلاء الرجال يقضون وقتاً أكثر في العمل بنسبة 25%، ووقتاً أقل بمقدار الثلث من غيرهم في الاستمتاع بممارسة الأنشطة الممتعة وتمضية الأوقات السعيدة وهم أيضاً أقل اعتناء بمظهرهم وهندامهم.




* المقارنة ضرورية

دراسات جامعة سوارثمور اكتشفت أن أحد أسباب السعادة هو المقارنة بينك وبين من هم أقل منك، وقد قام قسم علم النفس في الجامعة بعمل اختبارات ثنائية ووجد أن أداء الرجل بشكل أفضل من زميله في الامتحان يحسن مزاجه بشكل كبير، بينما الأداء السيئ مقارنة بالآخر يجعله يشعر بحزن وتعاسة.
* النهاية السعيدة
وجدت الدراسات الحديثة أن الأعمال الخشنة وساعات العمل الطويلة في المكتب وحتى العمليات الطبية قد تكون ممتعة إذا انتهت نهاية سعيدة ، وعلى سبيل المثال الرجال الذين اجروا منظاراً للقولون استمر لوقت طويل ولكنه انتهى نهاية غير مؤلمة، كانوا أكثر استعداداً لإعادته مرة أخرى من الذين استغرقت عمليتهم وقتاً قصيراً، لكنها انتهت بشكل مؤلم.
تميل الأبحاث إلى فكرة أن الناس يتذكرون تجاربهم من نهاياتها، لذلك ببساطة كافئ نفسك بعد يوم عمل متعب بدقائق في الساونا أو بجلسة مساج، وسيصبح بإمكانك أن تستمر في تقبل روتينك اليومي بسعادة.
* حدد خياراتك
أجرت جامعة فرجينيا دراسة عن التأثير النفسي لكثرة الخيارات والقرارات التي يجب على الشخص اتخاذها، ووجدت أن الأشخاص الذين توضع أمامهم خيارات كثيرة يشعرون بالقلق والندم على بعض خياراتهم أكثر من الذين تكون خياراتهم أقل.
وأكدت هذه الفكرة دراسة أخرى أجرتها جامعة كولومبيا وجدت أن المستهلكين الذين يختارون بين 6 أنواع شيكولاتة يكونون أكثر سعادة بخيارهم النهائي من الذين فرض عليهم الاختيار من عدد أكبر بكثير.
* اشكر الآخرين

اجلس واكتب رسالة شكر لوالديك أو معلمك أو ناصحك أو أي شخص كان له دور في أن تكون كما أنت عليه الآن ، واقرأ هذه الرسالة أمامه بصوت عال، فالتعبير عن الامتنان ضروري لشحن طاقة سعادتك.
وقد وجد البروفيسور مارتن سليجمان أن الأشخاص الذين يفعلون ذلك مرة لا يصبحون أكثر سعادة فحسب، ولكن هذا الوهج يستمر معهم لشهر تقريباً.




النجاح والتفوق في العمل
ولا تقتصر مفاتيح السعادة على الطرق السابقة فقط ، فإن نجاحك وتفوقك في عملك هو أساس السعادة ، وكتاب "كيف تثبت ذاتك وتنجح في حياتك" يقدم للطموحين خطوات مبسطة وعملية لتحقيق النجاح في العمل والاستمتاع بالحياة وتشمل :

بناء الثقة بالنفس ويشمل الخطوات التالية :
- الفعل يعالج الخوف (حدد سبب خوفك وافعل شيئاً لعلاجه) .
- اشحن ذاكرتك بالأفكار الإيجابية الخلاقة .
- ضع الناس في قدرهم الحقيقي .
- افعل ما يراه عقلك صحيحـاً .
- افعل ما يدل على ثقتك بنفسك لتكتسب تدريجياً تفكير الإنسان الواثق : كن دائماً في المقدمة ركز نظرك أثناء المحادثة .
التفكير بطريقة الناجحين :
- أنت دائماً أفضل مما تظن فلا تستهن بقدراتك .
- ضع في رأسك قاموس الناجحين واستخدم كلمات كبيرة مضيئة براقة هادفة مثمرة وتجنب الكلمات السلبية.
- كن بعيد النظر ولا تكتف برؤية ما تحت قدميك .
- اجعل لعملك قيمة فاسعي لتحقيق خطوات أفضل على طريق العمل .
- بتفكيرك السليم تغاضى عن التفاهات ، وركز على تحقيق المهام الكبيرة .
تعلم مهنة التفكير المبدع :
والتفكير المبدع يعني اكتشاف طرق جديدة لتحسين أدائك العملي وتطويره وتجويده مثل :
- الاعتقاد بإمكانية كل شيء ألغي من قاموسك المفردات السلبية مثل مستحيل ، لا يمكن ، لا فائدة .
- لا تدع الروتين أو المألوف يشل قدرة عقلك على التفكير كن مجرباً لأشياء جديدة و تقدم في عملك
- اسأل نفسك كل يوم كيف يمكنني أداء عملي بصورة أفضل؟
- اسأل نفسك كيف يمكنني أداء المزيد؟
- وسع مداركك أجعل عقلك في حالة تهيؤ دائم لأفكار جديدة .
تفكيرك يحدد تقديرك :
- اظهر بمظهر الشخص المهم ليدل مظهرك بشكل إيجابي عن من أنت .
- اشعر بأهمية عملك ليعطيك أهمية تجاه نفسك ويحفزك على أداء الأفضل .
- امنح نفسك يومياً حوافز علي النجاح واشعر أنك على القمة حتى تستطيع الوصول إليها .
- اسأل نفسك دائماً هل هكذا يفكر الرجل الناجح ؟
غذي عقلك تحصل علي النجاح :

- كن يقظاً لتأثير البيئة على عقلك
- لا تدع القوى المحبطة تثنيك عن الإنجاز ولا تستمع لأقوال من قبيل : لن تستطيع عمل هذا.. انك إنسان حالم..
- خذ النصيحة دائما ًمن الناجحين
- ابحث عن أصدقاء جدد وعلاقات إيجابية تحفزك على النجاح.
- تجنب المحادثات السلبية ولا تتحدث عن الآخرين إلا بالإيجاب .




الحياة الشخصية أكثر سعادة
وأخيراً ، يؤكد الخبراء أن السعادة والنجاح في الحياة العملية يولد نوع من الرضا والقبول في الحياة الشخصية .
وقد كشفت دراسة علمية أعدتها منظمة جالوب عن أن الغالبية العظمى (65 %) من السعداء في أعمالهم قالوا هم سعيدون في حياتهم العادية.
في حين قال ما لا يتجاوز الربع غير السعداء في أعمالهم (24 %) أنهم يشعرون بغاية الرضا عن حياتهم الشخصية ، ويتضح من ذلك أنه كلما ارتفع مستوى سعادة الناس في أعمالهم ارتفع معه مستوى رضاهم عن حياتهم الشخصية.
وسأل الباحثون في منظمة جالوب (المتخصصة في البحث العلمي) المشاركين في الاتصال السؤال التالي : هل واجهتكم في أعمالكم الشهر الماضي أيام صعبة اضطرتكم إلى التصرف بشكل سلبي مع أسركم أو أصدقائكم؟ فكانت إجابة 18 % من السعداء في أعمالهم بـ لا ، في حين أجاب أكثر من نصف "غير السعداء في أعمالهم" (51 % ) بـ نعم! أي أن هناك نسبة كبيرة من السعداء في أعمالهم لا ينقلون تعاستهم وشقاءهم إلى أسرهم وأصدقائهم، بينما يفعل ذلك من يشعرون بعدم السعادة في العمل، لسبب أو لآخر.


_________________

By nary1984




http://sevenseas.ba7r.org

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى