Seven Seas
Seven Seas

منتدى يهتم بأهتمامات الشباب والأسرة الشرقية

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» البحر يعاااالج الأكتئاب
السبت فبراير 15, 2014 2:45 am من طرف Dr mohamed Zeweil Magdy

» لمـــــــاذا
الثلاثاء أبريل 02, 2013 12:09 pm من طرف alshimaa

» *على اسم مصر*
السبت مايو 21, 2011 11:17 pm من طرف عروسة البحر

» العصفور الذى ابكى الملايين !!!
السبت مايو 21, 2011 10:32 pm من طرف عروسة البحر

» احمد المسلمانى
الخميس مايو 05, 2011 3:27 am من طرف nary

» قصة حب وكذبة العمر
الأربعاء مارس 09, 2011 2:12 am من طرف nary

» English proverbs
الإثنين مارس 07, 2011 2:53 am من طرف nary

» أسهل "100" جملة "إنجليزية" مترجمه بالعربيه !!
الإثنين مارس 07, 2011 2:48 am من طرف nary

» كلمات انجليزيه خطيرة احذروهاااااااااااااااا
الإثنين مارس 07, 2011 2:33 am من طرف nary

التبادل الاعلاني

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الأمراض النفسية و أنواع العلاجات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الأمراض النفسية و أنواع العلاجات في الأربعاء فبراير 09, 2011 2:08 am

nary


Admin

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله أما بعد :
فهذا بحث علمي لا تجده في مكان آخر ، من تحريري سوف أتناول فيه جميع العلاجات النفسية تباعا إن شاء الله تعالى . و اليوم نلتقي مع الجزء 2 .


رابعا : تصنيف الأمراض النفسية و العقلية :
و تصنف حسب أسبابها على النحو التالي :

1 ـ الأمراض النفسية و العقلية عضوية المنشأ : و تشمل على ما يلي :
ـ اضطرابات المخ مثل : الشلل الجنوني العام ، و الضمور العقلي الشيخوخي ، و بعض حالات الصرع .
ـ التسمم مثل : التسمم بالعقاقير ، و حالات الإدمان .
ـ الأورام مثل : أورام المخ .
ـ الإصابة مثل : الهذيان الإصابي ، و اضطرابات الشخصية و التأخر العقلي عقب الإصابة .
ـ اضطرابات الغدد : مثل : الأمراض الناتجة عن نقص أو زيادة إفرازها .



2 ـ الأمراض النفسية و العقلية نفسية المنشأ ( الوظيفية ) : و تشمل ما يلي :
ـ العصاب مثل : القلق ، و توهم المرض ، و الضعف العصبي ، و الهستيريا ، و الخواف ، و عصاب الوسواس و القهر ، و الاكتئاب ، و التفكك .
ـ الذهان مثل : الفصام ، و الهذاء ( البارانويا ) ، و ذهان الهوس و الاكتئاب .



3 ـ الأمراض السيكسوماتية ( النفسية الجسمية ) : في أجهزة الجسم المختلفة التي يُسيطر عليها الجهاز العصبي الذاتي ( التلقائي ) ، مثل : الجهاز الدوري و التنفسي ، و الهضمي ، و البولي و التناسلي ، و الغددي .



4 ـ اضطرابات الشخصية : و تشمل :
ـ اضطرابات الشخصية المرضية الاجتماعية مثل : الشخصية السيكوباتية ، و الانحرافات الجنسية .
ـ اضطرابات الشخصية الموقفية الزائلة مثل : اضطرابات العادات ، و اضطرابات السلوك .
ـ اضطرابات الشخصية الأخرى مثل : اضطراب نمط الشخصية ، و اضطرابات سمات الشخصية .
5 ـ المشكلات النفسية : و من أمثلتها : الضعف العقلي ، التأخر الدراسي ، الاضطرابات الانفعالية ، اضطرابات ( الغذاء ـ الإخراج ـ النوم ـ الكلام ) ، مشكلات ذوي الحاجات الخاصة ، جناح الأحداث .



خامسا : أسباب الأمراض النفسية
لاشيء يأتي من لا شيء ، و المرض النفسي له أسبابه التي يمكن تقسيمها إلى ما يلي :

1 ـ الأسباب المهيئة : و هي أسباب أصلية تمهد لحدوث المرض ، و هي المرشحة لظهور المرض النفسي إذا ظهر سبب مساعد أو مرسب يعجل بظهور المرض في تربة أعدتها الأسباب المهيئة ، و قد تتضمن أسباب حيوية أو وراثية ، أو بيئية ، أو نفسية .



2 ـ الأسباب المرسبة : و هي أسباب مساعدة تتمثل عادة في الأحداث الأخيرة السابقة للمرض النفسي مباشرة و التي تعجل بظهور المرض النفسي ، و يلزم لتأثيرها في الفرد أن يكون مهيأ للمرض النفسي ، كما نجد منها ما هو عضوي و ما هو نفسي .


3 ـ الأسباب الحيوية : و هي الأسباب العضوية المنشأ التي تطرأ في تاريخ نمو الفرد ، و من أمثلتها : الوراثة و خاصة العيوب الوراثية ، و الاضطرابات الفزيولوجية ، و البلوغ الجنسي ، و الزواج و الحمل و الولادة ، و سن القعود ( اليأس ) ، و الشيخوخة ، و البنية ( النمط الجسمي ، و المزاج ، و الغدد ) ، و العوامل العضوية ( الأمراض ، و التسمم ، و الإصابات ، و العاهات و العيوب ، و التشوهات الخلقية ) .


4 ـ الأسباب النفسية : مثل : الصراع ، و الإحباط ، و الحرمان ، و الصدمات ، و الأزمات ، و الخبرات السيئة ، و الإصابة السابقة بالمرض النفسي ، و التناقض الوجداني ، و قصور النضج النفسي ، و الضغوط النفسية ، و الإطار المرجعي الخاطيء ، و مفهوم الذات السالب ، و المحتوى الخطير لمفهوم الذات الخاص .



5 ـ الأسباب البيئية : مثل البيئة الاجتماعية المضطربة ، و العوامل الحضارية و الثقافية غير المناسبة ، و التنشئة الاجتماعية الخاطئة ( كالحماية الزائدة ، و التدليل ، و القسوة ، و التفرقة في المعاملة ) ، و سوء التوافق النفسي ، و خاصة سوء التوافق ( المدرسي ـ الزواجي ـ الأسري ـ المهني ) ، و سوء الثقافة الجنسية ، و سوء التوافق في المجتمع ، و الصحبة السيئة ، و مشكلات الأقليات ، و سوء الأحوال الاقتصادية ، و البطالة ، و تدهور نظام القيم ، و الكوارث الاجتماعية ، و الحروب ، و الضلال .


سادسا : أعراض الأمراض النفسية
الأعراض هي العلامات السلوكية التي تدل على وجود المرض و تختلف اختلافا كبيرا فقد تكون شديدة واضحة ، و قد تكون مختفية لدرجة أن يصعب تمييزها إلا للمعالجين النفسيين أو عن طريق تطبيق بعض الاختبارات و المقاييس التشخيصية التي تحددها و تشخصها ، و لمعرفة الأعراض في وقت مبكر من ظهور المرض فضل كبير في العلاج ، حيث يفيد التشخيص المبكر في نجاح عملية العلاج ، و يمنع تطور الأعراض ، و يمكن تصنيفها إلى ما يلي :
1 ـ اضطرابات الإدراك : مثل : الهلوسات ، و الخداع ، اضطرابات الحواس بالزيادة أو النقصان
2 ـ اضطرابات التفكير : مثل التفكير غير المنطقي أو المشتت أو الوسواسي ، و الأوهام ، و المخاوف .
3 ـ اضطرابات الذاكرة : مثل : النسيان ، و فقدان الذاكرة .
4 ـ اضطرابات الوعي و الشعور : مثل : الذهول ، و الهذيان .
5 ـ اضطرابات الانتباه : مثل : قلة الانتباه ، و السرحان ، و السهيان ، و الانشغال .
6 ـ اضطرابات الكلام : مثل : اللجلجة ، و احتباس الكلام .
7 ـ اضطرابات الانفعال : مثل : القلق ، الاكتئاب ، التوتر ، الفزع ، التبلد ، و اللامبالاة ، و عدم الثبات الانفعالي ، و الشعور بالذنب ، و الحساسية الانفعالية .
8 ـ اضطرابات الحركة : مثل : النشاط الزائد أو الناقص ، عدم الاستقرار ، العدوان .
9 ـ اضطرابات المظهر العام : مثل : اضطراب تعبيرات الوجه ، و سوء حالة الملابس ، و الفوضى .
10 ـ اضطرابات التفهم : مثل : اضطراب الإدراك الواعي ، و اضطراب إدراك مضمون الشعور .
11 ـ اضطرابات البصيرة : مثل : عدم إدراك طبيعة المشكلات و أسبابها و أعراضها .
12 ـ الاضطرابات العقلية : مثل : الضعف العقلي و الخبل .
13 ـ اضطرابات الشخصية : مثل : الانطواء ، و العصابية .
14 ـ اضطرابات السلوك الظاهر : مثل : السلوك الشاذ أو الغريب .
15 ـ اضطرابات الغذاء : مثل فقد الشهية ، و الإفراط في الأكل .
16 ـ اضطرابات الإخراج : مثل : التبول اللاإرادي ، و الإمساك أو الإسهال العصبي .
17 : اضطرابات النوم : مثل : كثرة النوم ، و الأرق ، و المشي أثناء النوم ، و الأحلام المزعجة ، و الكابوس .
18 ـ اضطرابات الإحساس : مثل : ضعف البصر ، قصور حاسة الشم ، و تبلد الحس .
19 ـ الاضطرابات العصبية : مثل : التشنج ، و الصرع و الشلل .
20 ـ سوء التوافق : مثل : سوء التوافق الشخصي أو الاجتماعي أو الزواجي أو الأسري أو التربوي أو المهني .
21 ـ الانحرافات الجنسية : مثل : الجنسية المثلية ، و العادة السرية ، و الإفراط أو الضعف الجنسي .


سابعا : الفحص و التشخيص و المآل

1 ـ الفحص ( Examination ): الفحص الجيد هو أساس التشخيص الهادف ، و العلاج المفيد ، و تتم عملية الفحص النفسي في العيادة لتحديد إمكانات المفحوص و مشكلاته و اضطراباته ، وقد يأخذ الفحص النفسي شكل إجراء بعض الاختبارات و استخلاص نتائجها ، أو شكل تشخيص حالة ، و قد يكون في شكل دراسة شاملة للشخصية بمختلف أبعادها ، لذلك يتطلب الفحص النفسي المعرفة الشاملة لسلوك المفحوص في إطار اجتماعي معين .

أ ـ هدف الفحص : يهدف إلى فهم شخصية المريض ديناميا و وظيفيا ، و إبراز مظاهر قوته و ضعفه ، و تحديد اضطرابات شخصيته و العوامل التي تؤثر على توافقه النفسي و الاجتماعي و المهني و الزواجي و الأسري حتى الوصول إلى تشخيص الحالة .


ب ـ شروط الفحص : يجب مراعاة ما يلي :
ـ موضوعية الفحص و البعد عن الذاتية بقدر المستطاع .
ـ الدقة في استخدام أدوات الفحص .
ـ بذل أقصى الجهد لتغطية كل ما هو مطلوب في عملية الفحص .
ـ تعاون المريض في إعطاء البيانات و المعلومات الصحيحة .
ـ سرية المعلومات و البيانات .
ـ تنظيم المعلومات و تقييمها بدقة و عناية .



2 ـ التشخيص ( Diagnosis ) : هو الطريق الذي يؤدي إلى التعرف على نوع المرض أو الاضطراب ، و له أهمية كبيرة بالنسبة للمعالج و المريض لذلك اعتبره بعض العلماء بأنه عملية علاجية أكثر من مجرد تصنيف المريض ضمن فئة مرضية و يهدف إلى ما يلي :
ـ تحديد الاضطراب الذي يعاني منه المريض .
ـ التمييز بين الاضطراب العضوي ، و الاضطراب الوظيفي .
ـ تحديد طريقة و أسلوب العلاج المناسب .
ـ يعتبر الفحص و التشخيص و العلاج عملية متصلة الحلقات متكاملة و متداخلة لأن أثناء الفحص و التشخيص تحدث فوائد علاجية مثل : الألفة بين المعالج و المريض ، و تهيئة المناخ العلاجي للمريض ، و إزالة مخاوفه ، و معرفته بنفسه بدرجة أفضل ، و تصحيح مفاهيمه الخاطئة عن نفسه و عن العلاج النفسي .


3 ـ المآل ( Prognosis ): يتناول المآل التنبؤ بنتيجة العلاج و مستقبل المريض إذا ترك دون علاج و تهدف عملية تحديد المآل إلى توجيه عملية العلاج ، و تحديد أنسب الطرق العلاجية له ، و تحقيق أكبر نسبة ممكنة من النجاح .




ثامنا : وسائل جمع المعلومات في العلاج النفسي :


يعتبر الحصول على المعلومات اللازمة في العلاج النفسي عن المريض و بيئته حلقة الاتصال بين الجانب النظري , و الجانب التطبيقي في علم النفس العلاجي ، و تتعدد و سائل جمع المعلومات في العلاج النفسي حتى يمكن الحصول على أكبر قدر ممكن منها ، و من هذه الوسائل : المقابلة ، و الملاحظة ، و الاختبارات و المقاييس ، و السيرة الذاتية ، و دراسة الحالة .



_________________

By nary1984




http://sevenseas.ba7r.org

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى